أخبار محليةصحة

جمعية الأطباء الرساليين الإيرانية والهيئة الصحية تقيمان يومًا ‏صحيًا مجانيًا في مخيم برج البراجنة

أقامت جمعية الأطباء الرساليين بدون حدود الإيرانية بالتعاون مع الهيئة الصحية الإسلامية، يومًا صحيًا مجانيًا تخصصيًا دعمًا لأبناء الشعب الفلسطيني الصامد المقاوم، من خلال أطباء من إيران في اختصاصي الجهاز الهضمي والمسالك البولية، اليوم السبت، من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 3 بعد الظهر في مستشفى حيفا بمخيم برج البراجنة، وذلك بمناسبة ذكرى الانتصار الإلهي في حرب تموز 2006 وتكريمًا لحبيب فلسطين، الدكتور حيدر دقماق، وقد بلغ عدد المستفيدين217 مريضًا.

معاون مسؤول وحدة العلاقات الفلسطينية في حزب الله، الشيخ عطا الله حمود، أشار إلى أننا اليوم أمام مشهدين، الأول هو أنّ جو بايدن يقوم بزيارة خاصة ليلتقي برؤساء وملوك الخليج من أجل التطبيع مع الكيان الغاصب، والمشهد الثاني طائرة من الجمهورية الإسلامية تصل إلى بيروت تنقل أطباء إيرانيين لكي يدخلوا إلى مخيمات الشرف، ولتقدّم لأهلنا كل معاني التضحية والوفاء.

وأكد حمود أنّ المقاومة هي الهدف وهي الوسيلة لتحرير الأرض، وأنّ كل المطبعين إلى زوال.

بدوره، مسؤول العلاقات الفلسطينية في حركة الجهاد الإسلامي، أبو سامر موسى، توجّه بتحية إكبار وإجلال للأطباء الإيرانيين الذين يساهمون دائمًا في بلسمة جراح الشعب الفلسطيني في كلّ مناسبة، كما توجّه بتحية إجلال وإكبار لروح الدكتور حيدر دقماق الذي أفنى عمره وهو يدافع عن القضية الفلسطينية حتى في لحظاته الأخيرة، وكان مدافعًا عن الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.

ولفت إلى أنّ الجمهورية الإسلامية أثبتت أنّها رغم التحديات ورغم الحصار تصنع المعجزات، وتتبنّى القضية الفلسطينية إلى أبعد الحدود، وها هم اليوم الأطباء الإيرانيون يدعمون الشعب الفلسطيني في ظل المعاناة التي يعانيها.

مسؤول العلاقات السياسية في حركة فتح، الدكتور سرحان سرحان، توجه بالتحية لروح الدكتور حيدر دقماق الذي قدّم الكثير للقضية الفلسطينية، متوجهًا بالشكر للأطباء الإيرانيين، مباركًا “الأربعون ربيعًا” لإخواننا في حزب الله لما يقدموه للشعب الفلسطينيي”، مؤكدًا أننا “كشعب فلسطيني لن نكون خنجر في خاصرة إخواننا اللبنانيين”.

القائم بأعمال مدير الهلال الأحمر الفلسطيني في لبنان، الدكتور خليل مهاوش، شكر الأطباء الرساليين الإيرانيين، لافتًا إلى أنّ هذا ليس بجديد، وهو يأتي في وقت أصبحت أسعار الأدوية مرتفعة جدًا.

الشيخ سامر عنبر، من جهته، قال “نحن في مخيمات العودة ومخيمات الحرمان في لبنان نتقدم بالشكر الجزيل من جمعية الأطباء الرساليين بلا حدود والهيئة الصحية الإسلامية في حزب الله على هذه المبادرة الطيبة التي تأتي في وقتها، حيث أنّ شعبنا الفلسطيني يعاني من نقص التقديمات الصحية.. نرجو المزيد من العطاء لأنّ الوضع كارثي في المخيمات، وأجدد شكري لجميع من يساهم في تخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني”.

وفي نهاية النشاط، قدمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة هدية للأطباء الإيرانيين عبارة عن كوفية فلسطينية عربون وفاء ومحبة لهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *