فلسطينياتواحات إيمانية

40 ألفًا أدوا صلاة الجمعة برحاب الأقصى

أدّى عشرات آلاف المصلين صلاة ظهر اليوم الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، رغم العراقيل التي فرضتها سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” على المصلين عند الحواجز العسكرية ومداخل مدينة القدس المحتلة.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس بأنّ 40 ألف مصلٍّ أدّوا صلاة ظهر اليوم الجمعة في المسجد الأقصى.

هذا، واستنكر خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إلغاء وزارة التربية الصهيونية تراخيص 6 مدارس بالقدس، بحجّة أنها تطبّق وتدرّس مواد تحريضية.

وبيّن أنّ هناك فرقًا شاسعًا بين وصف الواقع المؤلم الذي يعيشه الفلسطينيون، وبين ما يُعرف بالتحريض، مؤكّدًا أنّه من حقّ هذه المدارس أن تطبّق المناهج الفلسطينية ولا يُعدّ فيها تحريضًا.

وحذّر من مشروع تسوية الأراضي الذي يهدف لمحاربة الوجود الفلسطيني بالقدس، بوضع اليد على مساحات واسعة من الأراضي والعقارات والبيوت.

وطالب صبري المقدسيين بضرورة الاستعانة بالمحامين من أجل تسجيل بيوتهم وعقارتهم وقفًا عامًا أو ذريًّا.

وأكّد أنّ الأخطار مازالت محدّقة في الأقصى، ويحاول المتطرفون أن يحققوا مكاسب لهم فيه بين الفينة والأخرى وبالتدريج وعلى مراحل بالقوة وتحت الحراب، وبدعم مباشر من حكومة الاحتلال وأجهزتها الأمنية.

وتابع صبري: “نرفض اقتحامات المستوطنين لساحات المسجد الأقصى وتغيير معالم منطقة تلة باب المغاربة وطمس الآثار الإسلامية”.

ولفت إلى أنّ حقّنا الشرعي في الأقصى والقدس وفلسطين قائم إلى يوم الدين بقرار من رب العالمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *