فلسطينيات

الأمم المتحدة تحطّ في منزل القيادي بسام السعدي

زارت المندوبة الخاصة عن مكتب مبعوث الأمم المتحدة للشؤون السياسية وحقوق الانسان جودي بارت صباح اليوم الجمعة منزل عائلة الشيخ القيادي بسام السعدي في مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، حيث كان في استقبالها زوجته نوال السعدي “أم إبراهيم”، وأفراد من أسرته وممثلون عن عائلة السعدي في جنين، إضافة إلى شخصيات قيادية في حركة الجهاد الإسلامي وشخصيات اعتبارية وسياسية وبحضور القيادي في حركة فتح جمال حويل.

وقد استمع مندوب الأمم المتحدة والوفد المرافق له، للتفاصيل المؤلمة عما جرى للشيخ بسام السعدي على أيدي قوات الاحتلال لحظة اعتقاله وسحله والاعتداء عليه وعلى أفراد أسرته بطريقة وحشية وهمجية، فقد تحدثت السيدة نوال السعدي عن تفاصيل هذا الحدث ولحظات الرعب التي عاشوها لحظة الاقتحام.

وأضافت السعدي أن زوجها القيادي بسام شيخ كبير ويعاني من عدة أمراض وهم قلقون على حياته، خاصة بعد الاعتداء الذي تعرض له، ويحملون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن سلامته مطالبين المندوب الأممي بضرورة العمل على إطلاق سراحه.

الأمم المتحدة تحطّ في منزل القيادي بسام السعدي

كما تحدثت شخصيات قيادية حول هذا الاعتداء الذي تعرض له الشيخ بسام والذي يعتبر تجاوزًا لكل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية، مؤكدين على ضرورة توفير الحماية والرعاية للشيخ بسام، والذي يعتبر شخصية وحدوية ورمزا وطنيا له تاريخ طويل في حفظ العلاقات الداخلية واستقرارها داخل الشارع الفلسطيني.

من جانبها، أعربت ممثلة الأمم المتحدة عن استهجانها الشديد وتعاطفها مع عائلة الشيخ بسام السعدي عقب استماعها لتفاصيل الاعتداء.

وفي نهاية اللقاء، قام الوفد بتفقد المكان الذي اعتقل فيه الشيخ بسام السعدي وتعرض فيه للسحل والاعتداء الهمجي على أيدي قوات الاحتلال والاطلاع على كامل تفاصيل الحادث.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *