اهم الاخبارفلسطينيات

“الجهاد الإسلامي”: ما من خطوط حمراء للرد على العدوان الصهيوني

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، أن لا مكان للمهادنة بعد القصف الصهيوني، مشددًا على ضرورة أن يقف كل مقاتلو الشعب الفلسطيني وقفة واحدة، وأنّ المقاومة ستكون موحدة.

وفي حديث تلفزيوني، قال النخالة إن الشعب الفلسطيني سيثبت أنه على قدر المسؤولية في مواجهة هذا العدوان، مؤكدًا على الذهاب إلى القتال وأن “نتائج هذه الحرب ستكون بإذن الله لصالح الشعب الفلسطيني، وسيقع الألم داخل المستوطنين”.

النخالة أضاف “نتوقع النصر بإذن الله، وبالتأكيد ليس هناك خطوط حمراء لرد الجهاد الإسلامي على هذا العدوان”، ولفت إلى أنّنا “اليوم في اختبار حقيقي أمام هذا العدوان وعلى الشعب الفلسطيني والمقاومة أن تجيب على هذا العدوان بكل قوة واقتدار”.

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي وجّه رسالة لكل قوى المقاومة بأنّه يجب أن نقاتل على قلب رجل واحد وبهدف واحد وواضح لكسر هدف هذا العدوان.

وتابع النخالة “لن نتراجع وسنتقدّم ونبذل دماءنا وكل قواتنا وجهدنا وسلاحنا في هذه المعركة”، مؤكدًا على الذهاب في هذه المعركة حتى النهاية، وقال “لن نتردد لحظة واحدة في الرد على هذا العدوان ونسأل الله النصر والتمكين”.

“حماس” دعت كل الساحات لفتح نيرانها على العدو وقطعان المستوطنين

حركة “حماس”، بدورها لفتت إلى أنّ العدو الصهيوني هو من بدأ التصعيد على المقاومة في غزة، وارتكب جريمة جديدة، وعليه أن يدفع الثمن ويتحمّل المسؤولية الكاملة عنها.

وأكد الناطق باسم حماس، فوزي برهوم، أن المقاومة بكل أذرعها العسكرية وفصائلها موحدة في هذه المعركة، وستقول كلمتها وبكل قوة، ولم يعد ممكناً القبول باستمرار هذا الوضع على ما هو عليه.

وشدد برهوم على “أن المقاومة الباسلة ستدافع عن شعبنا وأهلنا في القطاع وبكل ما تملك، وستوازن الردع وستبقى تلاحق الاحتلال وستهزمه كما هزمته في كل المعارك وفي كل الساحات، وفي مقدمتها هذه المعركة أيضًا، داعيًا كل الساحات أن تفتح نيرانها على العدو وقطعان المستوطنين.

إلى ذلك، زفّت سرايا القدس الشهيد القائد، تيسير محمود الجعبري، عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة الشمالية، الذي ارتقى جراء غارة صهيونية استهدفته مساء الجمعة في غزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *