قضايا وآراء

الغارديان: الغرب قد يطعن أوكرانيا في الظهر

لفت الصحفي البريطاني سيمون تيسدال، إلى أن أزمة الطاقة والغاز في أوروبا قد تدفع الدول الغربية، إلى طعن أوكرانيا في الظهر، وإجبارها على توقيع اتفاقية سلام مؤقت مع روسيا.

وقال تيسدال في مقالة لصحيفة “الغارديان” البريطانية: “إن أوروبا المصابة بالذعر بسبب عواقب ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء، قد توجه ضربة غادرة لأوكرانيا هذا الشتاء”.

وأضاف تيسدال: “الآن يظهر السؤال غير المريح وحتى المقلق: هل ينبغي للأوكرانيين أن يستعدوا لطعنة في الظهر هذا الشتاء؟ امتعاض الجمهور وغضبه بسبب النزاع، يتراجع ويفسح المكان للقلق الذي يقترب من الذعر بسبب التداعيات المقلقة لهذا النزاع على أسعار الطاقة وأسعار المواد الغذائية وتكلفة المعيشة”.

ويشير الصحفي البريطاني، إلى أن هذا الموضوع، يثير الشكوك حول احتمال صمود الغرب.

وتطرق تيسدال إلى خطاب وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس في نيسان/ أبريل ووصفه بالهذيان، لأنها طالبت روسيا بالانسحاب من القرم والتراجع إلى الحدود التي كانت قائمة قبل 2014.

وقال: “تحدثت تراس كجنرال مجنون، وقالت: سنواصل بنشاط أكبر طرد روسيا من أراضي أوكرانيا”. وتساءل الصحفي البريطاني: “من نحن؟ وعن جيش من تتحدثين؟”.

وأكد تيسدال قائلًا: “في الواقع، واشنطن فقط قلقة، ويهمها عدم الدخول في حرب مع موسكو، في حين أن لندن تختبئ وراء رفض واشنطن للقتال. وتتصرف دول أوروبية أخرى بنفس الشكل: ألمانيا وفرنسا وإيطاليا”.

وينتهي الصحفي البريطاني في مقالته إلى استنتاج، بأن الاتحاد الأوروبي قد يجبر أوكرانيا في لحظة على توقيع اتفاق سلام مؤقت مع روسيا لتخفيف آلام أوروبا الاقتصادية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *