المكتبة الثقافيةغرائب وعجائب

الأمير هاري يقرّ ويفخر بقتله 25 شخصًا في أفغانستان

أقرّ دوق ساسكس الأمير البريطاني هاري “بفخر وبدون أيّ خجل” بقتله 25 شخصًا خلال مشاركته الثانية في احتلال أفغانستان.

وذكرت صحيفة “ذا تلغراف” البريطانية أنها “اشترت النسخة الإسبانية من كتاب تحت عنوان “سبير” (الاحتياط) سيطلقه هاري وزوجته ميغان وسينشر الثلاثاء المقبل”، لافتة إلى أن “هاري كشف في مذكراته (في الكتاب)، عن قتله 25 شخصًا خلال مشاركته الثانية في الحرب بأفغانستان”.

وبحسب الصحيفة، قال هاري إنه سافر “في 6 بعثات لأفغانستان أسفرت عن “إزهاق أرواحٍ بشرية”، وهو “أمر لا يفخر به، ولا يخجل منه”، مضيفًا: “في خضم القتال، لم يكن يفكر في الـ25 على أنهم أشخاص، ولكن بدلاً من ذلك كان يراهم كـ قطع شطرنج تم إزالتها من اللوحة”.

وتابعت الصحيفة “هاري تحدث عن الفترة التي قضاها في أفغانستان، خصوصًا مشاهدة مقاطع الفيديو المسجلة لكل “عملية قتل” يرتكبها، بعد أن يعود إلى القاعدة، حيث سجلت الكاميرا مثبتة في مقدمة مروحيته الأباتشي العملية كاملة”.

وذكر هاري أنه لا يمكن قتل شخص إذا كنت تنظر إليه كشخص، لكن الجيش “درّبني” على الآخرين، وقد درّبوني جيدًا”، وفق ما نقلت الصحيفة.

“ذا تلغراف” أشارت إلى أن هاري قال إن “الجنود في الحرب لا يعرفون عادةً عدد الأعداء الذين قتلوا، ولكن في عصر الأباتشي وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، كنت قادرًا على معرفة عدد الذين قتلتهم بدقة، وبدا لي أنه من الضروري ألا أخاف من هذا الرقم”.

وكان هاري قد خدم كمراقب جوي أمامي في ولاية هلمند الأفغانية خلال فترة خدمته الأولى هناك في 2007-2008، والتي تم قطعها عندما كشفت وكالات إخبارية أجنبية عن خدمته هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *