فلسطينيات

إضراب تحذيري لشركات التكنولوجيا الإسرائيلية ضد متطرفي حكومة نتنياهو

يستعد عدد من شركات التكنولوجيا الفائقة في كيان العدو الصهيوني إلى بدء إضراب تحذيري لعدة ساعات يوم الثلاثاء المقبل، وذلك احتجاجًا على ما سمي بـ”إصلاحات” النظام القضائي التي اقترحها وزير في حكومة العدو.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية تضم قائمة الشركات التي تخطط للانضمام إلى لائحة المحتجين أكثر من 130 شركة، وتتضمن علامات تجارية مشهورة عالميًا مثل Wiz و INX وCheq و Natural Intelligence و Luminescent وغيرها الكثير.

وذكر إعلام العدو أن ممثلي قطاع التكنولوجيا في الكيان وجهوا رسالة مفتوحة إلى رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، قائلين “إن الاتحاد مع متطرفين حول هدف مشترك، مثل إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش، يمكن أن يعيق بشدة مكانة “إسرائيل” كمركز تكنولوجي”.

يأتي هذا الأمر على خلفية إعلان وزير القضاء ياريف ليفين في وقت سابق من هذا الشهر، عن خطة لمنح المزيد من الصلاحيات للمشرعين في تعيين القضاة وتجاوز قرارات المحكمة العليا.

ونقلت وسائل إعلام معادية عن منتقدين للإصلاحات قولهم “إنها ستضرب استقلال القضاء وحقوق الأقليات وتهدد مصداقية نظام المحاكم”، ومن بين المعارضين رئيسة المحكمة العليا والنائب العام للبلاد، وقد قال منتقدو المحكمة العليا “إنها تجاوزت حدودها ولا تمثل الناخبين”.

وقالت “الحركة من أجل نزاهة الحكم في “إسرائيل”” وهي منظمة غير ربحية تساعد في تنسيق الاحتجاج “الشعبي” ضد ما يطلق عليه “الإصلاحات القضائية” في بيان لها “إن الانقلاب الديكتاتوري سيضر بشدة بالحقوق المدنية والاقتصاد الإسرائيلي وجميع سبل الحياة”، وأضافت: “لذلك، يتحتم علينا اتخاذ إجراءات جذرية”.

وتابعت الحركة: “على الرغم من الأضرار الاقتصادية، فإننا نتخذ هذه الخطوة كخطوة أولى لنقول بصوت عال وواضح للحكومة الإسرائيلية أن الانقلاب لن يمر، و”إسرائيل” لن تصبح ديكتاتورية لأنها لن تعمل يومًا واحدًا بدون الشرايين المركزية للاقتصاد والمجتمع الإسرائيلي” وفق قولها.

وأشارت القناة “12” الإسرائيلية الى أن “منظمي الاحتجاجات ينوون التصعيد، وقبل كل شيء يخططون للقيام مرة أخرى بتظاهرة ضخمة يوم السبت المقبل في شارع كابلان في “تل أبيب”، لتكون التظاهرة المركزية، الى جانب العشرات من المنظمات الأخرى التي ستنفذ تظاهرات في نقاط أخرى”.

وفي يوم الخميس ستجري مسيرات احتجاج لطلاب في أماكن مختلفة في أنحاء الكيان، التي ستبدأ بقطع طرقات على ما يبدو في مدن “تل أبيب”، حيفا وبئر السبع، ما يعني أن صباح يوم الخميس المقبل لن يكون سهلًا على الطرقات.

وذكرت القناة أن يوم السبت، خرج ما يقدر بنحو 110 آلاف مستوطن صهيوني في مظاهرات مزدوجة في “تل أبيب” للاحتجاج على “الإصلاح” المقترح للنظام القضائي، وهو ثالث حدث من نوعه في المدينة الساحلية خلال عدة أسابيع، كما تظاهر الآلاف في حيفا والقدس وبئر السبع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *