قضايا وآراء

العدو يستنفد خياراته.. والوحدة “504” تستنجد!

استنفد العدو كافة السبل التي تمكّنه من الانتصار في حربه مع المقاومة التي أظهرت قدرات عسكرية مذهلة جعلته يحسب ألف حساب لأي حماقة، ما دفعه للجوء الى تفعيل خيار التجسس والعمالة الدنيء والذي أثبتت التجارب أنه لم يؤد الى نتيجة، فالعملاء باتوا مكشوفين ومعرّضين لانفضاح أمرهم وسط تطور أساليب القوى الأمنية في المراقبة والمتابعة.

وفي هذا السياق، أفاد موقع “القناة 12” الإسرائيلي أنّ الوحدة “504” وهي وحدة في شعبة الاستخبارات العسكرية التابعة لجيش العدو الصهيوني مسؤولة عن تشغيل عملاء سريين خارج الكيان الصهيوني، تبحث عن عمّال.

وبحسب الموقع، فقد نشرت الوحدة إعلانًا تبحث فيه الآن عن مشغلي عملاء، مما يدل على أنّه حتى في عصر قدرات التكنولوجيا و”السايبر” لا يوجد بديل عن الاستخبارات البشرية.

ويشير الإعلان الى أهمية وحاجة الوحدة التي أعادت بناء نفسها في السنوات الأخيرة بعد إخفاقات وصعوبات مثل “كشف عملاء وعملية الطحينة في الضفة الغربية التي كشف فيها كيف بادرت الوحدة الى عمليتين لجلب طحينة لضابط استخبارات رئيسي من المناطق”.

الوحدة “504” مسؤولة عن تشغيل عملاء سريين في المناطق (الدول) المتاخمة لكيان العدو على غرار وحدة المخابرات البشرية التي تعمل في “الموساد”.

ومن المعروف أن “التدريب في هذه الوحدة طويل بشكل خاص ويتضمن فرزًا صارمًا لإجراءات التصنيف الأمني وفحص القدرات وبناء الثقة مع المجنّد على الجانب الآخر ومن الضروري التعرف على المكان، الثقافة وحتى اللغة العامية المحلية، وهو تخصص غير ممكن في العالم الرقمي ويتم تعلمه خلال التدريب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *