اهم الاخبارفلسطينيات

شوارع العالم تضج احتجاجًا لخيانة فلسطين والتآمر على شعبها

على وقع مراسم توقيع اتفاق الذل والخيانة لفلسطين المتمثل بتطبيع الإمارات والبحرين مع العدو الصهيوني، كسرت بعض الشعوب اجراءات الاقفال المتعلقة بانتشار فيروس كورونا وهرولت الا الشوارع احتجاجًا لما يمر به العالم من تخاذل انساني وعربي واسلامي للقضية الفلسطينية.

ونظمت 50 مؤسسة أميركية وعربية وفلسطينية وقفة احتجاجية أمام البيت الابيض، بالتزامن مع توقيع اتفاق العار.

وأكد المشاركون في الفعالية رفض التطبيع مع دولة الاحتلال طالما بقي الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال والعدوان والاستعمار.

وعبر المشاركون عن رفضهم لهذه الاتفاقيات المجانية التي تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدين أن كل احرار العالم يقفون اليوم بقوة إلى جانب الحق الفلسطيني ومواجهة “صفقة القرن”، وكل الجهود الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

وحالت الإجراءات الصحية والتشديدات المفروضة نتيجة تفشي فيروس “كورونا” من مشاركة آلاف في هذه التظاهرة التي جابت شوارع العاصمة الأميركية والتي حمل المشاركون الذين قدموا من معظم الولايات وتحديداً من شيكاغو ونيوجيرسي ونيويورك وفرجينيا وميتشيغين علمًا فلسطينيًا يتجاوز طوله 50 مترًا، وأعلام عدد من الدول التي تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتسانده على الدوام.

وقال رئيس المجلس الفلسطيني الأميركي غسان بركات إن الوقفة جاءت لرفض التآمر على الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه الوطنية، وينخرط في ذلك بعض الأطراف العربية، الأمر الذي يسيء لقومية القضية الفلسطينية ومحوريتها.

تظاهرات في برلين منددة بالتطبيع

ونظمت وقفة احتجاجية حاشدة أمام مكتب الجامعة العربية في العاصمة الألمانية برلين ضد صفقة القرن والتطبيع، بمشاركة أبناء الجالية الفلسطينية والجاليات العربية، ونشطاء من حركة المقاطعة.

ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني ولافتات منددة بصفقة القرن الأميركية ومشروع الضم الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية والالتفاف على الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، بالإضافة إلى الشعارات المنددة بهرولة بعض الأنظمة العربية الرسمية نحو التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقد تم تسليم مذكرة احتجاج موجهه إلى أمين عام الجامعة العربية تعبيرًا عن الاحتجاج والاستنكار لموجة التطبيع والصمت العربي.

ردود فعل عربية في مواجهة التطبيع

توالت ردود الفعل العربية والدولية المنددة والرافضة باتفاق التطبيع، حيث أكدت ثبات الموقف اتجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

وفي هذا السياق، قال الاتحاد العام لنقابات عمال العراق إن ما قامت به دولة الإمارات ومملكة البحرين من تطبيع للعلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي مرفوض ولا يمثل ارادة الشعوب.

وأكد الاتحاد رفضه القاطع لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مشيرًا إلى أنه سيواصل دعمه على كافة الأصعدة حتى يستعيد الشعب الفلسطيني حقوقه الكاملة المشروعة، على كامل ترابه الوطني.

المنتدى الاسلامي العالمي للبرلمانيين يدين التطبيع وعجز الجامعة العربية

أدان المنتدى الاسلامي العالمي للبرلمانيين السياسة التي انتهجتها البحرين كما هو الحال مع الإمارات بشأن التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، واصفًا ما جرى بـ”المشهد الانهزامي المليء بالمذلة والهوان”، تحت مسمى “اتفاق السلام”.

كما أدان المنتدى عجز الجامعة العربية عن توقيف أو حتى إدانة هرولة بعض أعضائها نحو التطبيع مع دولة الاحتلال، وكسر التضامن العربي، وتجاوز قراراتها المجمع عليها سابقًا، إن لم يكن ذلك تشجيعا ضمنيا لها وتفتيتا ممنهجا لوحدة الأمة.

واعتبر المنتدى أن مثل هذه الحالات تفقد الشعوب ثقتها بالحكومات ومؤسساتها المحلية والاقليمية، وتعول على إرادتها الحرة والأصيلة.

المؤتمر الشعبي العربي في اليمن يدين اتفاقات التطبيع مع الاحتلال

بدوره أدان المؤتمر الشعبي العربي في اليمن، اتفاقيات التطبيع بين الإمارات والبحرين مع الاحتلال.

وأكد عضو الأمانة العامة للمؤتمر عدنان العبسي إدانة بلاده لاتفاقيات التطبيع مع الاحتلال وعدم اعترافها بكل الاتفاقيات السابقة واللاحقة والمخطط لها ما بين العرب والعدو الصهيوني.

ووجه رسالة تمثل الشعب اليمني ومنظمات المجتمع المدني، بأن على كل من يحمل ذرة عروبة الاستنهاض لمحاربة المؤامرة التي تحاول العبث بقضية العرب المركزية فلسطين، والرد العملي والفعلي عليها.

وأوضح العبسي أن الفعاليات والمظاهرات والندوات الثقافية والجماهيرية في اليمن، ستستمر ضد اتفاقيات التطبيع الاماراتية البحرينية مع الاحتلال.

الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع: خطوات قادمة سيتم اتخاذها لمقاومة التطبيع

أكد أمين عام حزب التجمع الوحدوي، عضو الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع حسن المرزوقي دعم الشعب البحريني لفلسطين.

وأوضح أن توقف الفعاليات في البحرين جاء بسبب قرار من السلطة، وانتشار فيروس كورونا والذي يمنع التجمعات، مشيرًا إلى أن “بحرينيون ضد التطبيع” ساد مواقع التواصل الاجتماعي دعمًا من البحرينيين للشعب الفلسطيني.

الاتحاد التونسي للشغل يرفض التطبيع ويدعو نقابات العمال البحرينية للدفاع عن كرامة شعبهم

الى ذلك، أكد أمين عام مساعد في الاتحاد العام التونسي للشغل محمد علي البوغديري، موقف بلاده الرافض للتطبيع البحريني الإماراتي مع الاحتلال، والذي يخالف القوانين الدولية ومحاولة النيل من صمود الشعب، وأمله وتطلعاته من أجل التحرير والعودة .

وقال البوغديري “إن الاتحاد أصدر بيانًا تضامنيًا مع الشعب الفلسطيني ضد التطبيع، مطالبا نقابات واتحادات عمال البحرين المناضل من اجل الدفاع عن كرامة شعب البحرين، برفض التطبيع والوقوف الى جانب القضية الفلسطينية العادلة، مشيرًا إلى أن “المظاهرات في تونس ستستمر للتنديد والاستنكار بالتطبيع”.

شوارع فلسطين تلتهب بالاحتجاجات المنددة للتطبيع

وتظاهر آلاف الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة مساء اليوم رفضًا للتطبيع مع كيان العدو الذي قامت به دولتا الإمارات والبحرين، وشارك في التظاهرة قيادات فصائل العمل الوطني والإسلامي وآلاف المواطنين الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية وهتفوا بعبارات ضد التطبيع.

ونظّمت القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية في غزة وقفة غاضبة أمام مقر الأمم المتحدة بحضور ممثلين عن الفصائل ونشطاء ومتضامنين حاملين لافتات ضد التطبيع.

وأكد القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان وحدة الفلسطينين في مواجهة صفقة القرن والتطبيع العربي وخيانة القضية الفلسطينية.

وقال رضوان إن اليوم هو يوم غضب في تاريخ شعب فلسطين أمام حكام الإمارات والبحرين الذين وقعوا مع الاحتلال بالتطبيع وخيانة القضية، مشددًا على أنهم لا يمثلون نبض الشعوب الحية.

ووجه رضوان التحية لشعب البحرين الرافض للتطبيع، مؤكدًا أن شعبنا ماضٍ على درب المقاومة بكافة أشكالها ومعنا كل شعوب امتنا الرافضة للاحتلال.

وشدد رضوان على أن هذا التطبيع لن يعطي الشرعية للاحتلال على أرض فلسطين، ولن يغير من الحقائق التاريخية والدينية والقانونية والسياسية بأن فلسطين كل فلسطين هي لنا، وأن فلسطين عربية اسلامية، وأن الاحتلال إلى زوال.

وبيّن أن تزامن الفعاليات الجماهيرية الغاضبة بين غزة والضفة والخارج، تؤكد على وحدة الشعب في مواجهة صفقة القرن وضم الأراضي بالضفة المحتلة، ورفضه للهرولة العربية نحو التطبيع.

أما في خان يونس ورفح فقد تظاهر المئات في ساحتي القلعة والشهداء بالمدينتين حاملين لافتات رافضة للتطبيع، فيما أحرق غاضبون نعوشًا كتب عليها “اتفاق التطبيع” وأعلام إسرائيلية وصور نتنياهو وترامب.

واعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة أن إدارة ترمب تحاول من وراء هذا التطبيع إعادة رسم خريطة المنطقة خدمة لمصالحها من خلال تشكيل حلف يكون العدو الصهيوني طرف رئيسي فيه.

وقال أبو ظريفة ” سنمضي قدمًا بكل أشكال النضال واستنهاض للحركة الجماهيرية وصولاً لانتفاضة شعبية شاملة في وجه الاحتلال تُفضي لعصيان وطني شامل وما على الأخير سوى الرحيل عن أرضنا لا خيار ثاني له”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *